مركز المساعدة
مساعدة سريعة

العنبر Ambergris

تعرف في هذا الموضوع على العنبر ومكوناته - كيف يتكون العنبر / فوائد العنبر / الفرق بين العنبر وراتنج الكهرمان.

تم استخدام العنبر في العطور منذ آلاف السنين - وأحرق المصريون القدماء العنبر كبخور - بينما أشار الصينيون إلى العنبر باسم "عطر التنين الرقيق" .. وخلال الموت الأسود في أوروبا Black Death (الطاعون الأسود الذي اجتاح أوروبا قديماً) - كان يعتقد أن حمل كرة من العنبر يمكن أن يمنع الطاعون !! .. هيا لنتعرف على هذه المادة العجيبة التي امتدحها الكثير من الناس.

ما هو العنبر ؟


العنبر وبالإنجليزية Ambergris (ومن أسماءه Ambra / ambra grigia / graue amber / ambre gris) - وكلها ترجمات ترادف اسم grey amber بمعنى العنبر الرمادي .. والعنبر مادة توجد في أمعاء نوع من الحيتان المعروف باسم "حوت العنبر"  cachalot whale (أو sperm whale) .. يخرج العنبر من جوف الحوت على هيئة كتلة شمعية ويتلقفه البحر إلى أن يصل للشواطئ - وتشتهر شواطئ اليابان ومدغشقر والصومال وموزمبيق وجاوا بوجود العنبر .. ويتم جمع العنبر لاستخدامه لإضافة رائحة في صناعة العطور أو كـ نكهة للأطعمة والمشروبات.

حوت العنبر
يتميز حوت العنبر برأسه الضخم - وقد يبلغ طول الذكر 20 متراً - أما أنثى الحوت أصغر حجما حيث يبلغ حجمها تقريبا نصف حجم الذكر.

ويعتقد الكثير أن العنبر يخرج من الحوت على هيئة قيء - إلا أن هناك نظرية أخرى - ونحن نعتقد في صحتها -  وهي أن العنبر منتج من فضلات الأمعاء الدقيقة لحوت العنبر التي تفرز من فتحة الشرج مع برازه - وإليك كيفية تكوين العتبر :

كيف يتكون العنبر


وفقاً لهذه النظرية - ولأن حوت العنبر عادة ما يأكل ما يصل إلى طن من الحبار والكائنات البحرية الأخرى يومياً - سوف تتراكم مناقير الحبار والأجزاء غير القابلة للهضم وغيرها من بقايا الهضم في إحدى بطون الحوت الأربع حتى تصبح مهيجة له - وعندها يتقيأ الحوت .. ومع ذلك - فإن بعض هذه المناقير والمواد غير القابلة للهضم تمر عبر الأمعاء.

بمجرد دخول الأمعاء - يبدأ العنبر في التكون حول مناقير الحبار والبقايا الأخرى ..ولأن المسالك المعوية مصممة بالفعل لحمل البراز السائل والملاط فقط - فإن جسم الحوت ينتج مادة شمعية ناعمة للتفاف حول المناقير وحماية المسالك المعوية من الحواف الحادة.

يُعتقد أن هذه المادة تتكون من مزيج من الأمبرين - وهي مادة دهنية من نوع الكوليسترول مسؤولة عن رائحة العنبر المسكية - وإفرازات القناة الصفراوية (إيبوكستروستانول) - والبراز السائل - التي تتراكم بمرور الوقت لتشكل مادة صلبة كتلة من المواد تسمى coprolith .. وبمرور الوقت - يتراكم الضغط الناتج عن البراز السائل الذي يصل إلى هذه الكتلة الصلبة من المواد - مما يدفع في النهاية إلى إخراج العنبر مع هذا البراز السائل العادي.

وهذا كله إذا كان الحوت كبيراً بما فيه الكفاية - إنما في بعض الحالات - لا تتمكن الحيتان الأصغر من تمرير العنبر - لذا تستمر الكتلة الصلبة (العنبر) في البناء حتى تمزق المستقيم - مما يتسبب في موت الحيتان وإطلاق العنبر في المحيط.

وبعبارة أخرى : فإن العنبر هو نتيجة إما براز ضخم أو موت عنيف ناجم عن براز ضخم.

أنواع العنبر الطبيعي


وللعنبر أربعة درجات تجارية يحددها اللون والمظهر الطبيعي وهي :
  • العنبر الأسود اللين (عنبر طازج).
  • العنبر الرمادي الشمعي.
  • العنبر الرمادي.
  • العنبر الأبيض.
لون العنبر حسب درجاته
وأفضل درجات العنبر هو العنبر الرمادي والعنبر الأبيض .. فـ عندما يفرز العنبر طازجاً - فهو ليّن أسود - ويشبه الروث في كل من الشكل والرائحة - في حالته الجديدة هذه هو عديم الفائدة عمليا كمكون للعطور.

العنبر يتجول في المحيط المفتوح لمدة 10،15 وحتى 20 عاماً قبل تناثره على الشاطئ .. خلال هذا الوقت - يتم تبييضه في مظهره الرمادي والأبيض المألوف .. تعالج مياه البحر وتطرد العنبر بشكل فعال - وتحوله إلى مادة شمعية صلبة تحظى بتقدير كبير في صناعة العطور .. وعندما يصل العنبر إلى الشاطئ فإنه يُعالج طبيعياً وبدرجة أكثر تحت أشعة الشمس - وقد يأخذ حتى الروائح المعدنية للرمل أو الأحجار التي يختلط بها.

مكونات العنبر (تركيب العنبر)


يحتوي العنبر على مكونات أساسية هي التي تمنح الرائحة المميزة للعنبر وهي :
  • أمبروكسان.
  • أمبرينول أو أمبرين ambrein.
ويستخلص العنبر أو يجفف ويذاب بنسبة 3-5% في كحول ايثايل تركيزه 90-95% ويحفظ في مكان مظلم داخل زجاجات محكمة الغلق - أو يستخدم في صورة راتنج.

الخلط بين العنبر الحيواني Ambergris والكهرمان Amber


هناك بعض الارتباك حول مصطلحي Ambergris و Amber - خاصة لدى الغرب - وهذا الخلط يعود إلى العصور الوسطى! كانت كلمة "amber" - التي تأتي من الكلمة العربية "عنبر anbar" - هي الكلمة المستخدمة في اللغة الإنجليزية الوسطى (اللغة الأنجلوسكسونية) لوصف عنبر الحيتان ambergris. ولكن في نفس الوقت تقريباً تطورت كلمة "Amber" باللغات الرومانسية (اللاتينية والفرنسية) التي تعني راتينج الكهرمان - وتحديداً راتينج الشجر الأصفر الصلب الذي كان متشر على طول ساحل بحر البلطيق في ذلك الوقت .. ونظراً لأن كل من العنبر وراتنج الكهرمان كانا عبارة عن كتل بحجم البيضة من المواد المتناثرة على الشواطئ - فمن السهل أن نرى لماذا يخلط الناس بين العنبر والكهرمان.

ولإرباك الأشياء أكثر من ذلك - حاول الناس في العصور الوسطى تمييزها حسب اللون - وبالتالي كان يعرف راتنج الكهرمان في الأصل باسم "ambre jaune" أي عنبر أصفر - وعنبر الحوت عرف بـ "ambre gris" أي عنبر رمادي - فـ كان يُدعى كلاً منهم بحسب لونه رمادياً كان أم أصفر .. وبعبارة أخرى - اعتقد الناس قديماً أن العنبر وراتنج الكهرمان جزء من نفس الجنس !.

بالطبع يفهم الجميع في الوقت الحاضر أن العنبر وراتنج الكهرمان ليسا من نفس العائلة .. وبالنسبة لنا كـ عرب - ليس لدينا خلط في المصطلح اللغوي - فنحن نقول على مخلفات الحوت هذه "العنبر" بينما القطع الصفراء الراتنجية المفرزة من تلك الأشجار نطلق عليها "كهرمان". 

استخدامات العنبر (فوائد العنبر)

طعم العنبر حلو ورائحته تماثل رائحة حامول البحر Seeweed - رائحة مسكية تدخل في مكونات أغلى أنواع العطور.
  • يستخدم العنبر كـ نوتة عطرية في صناعة أغلى أنواع العطور (أحد أهم النوتات العطرية في قاعدة العطر).
  • يستخدم العنبر في تنكيه الحلوى والشراب والجيلاتي (الايس كريم) والمشروبات المحلاة والمشروبات غير الكحولية حيث يضاف بنسب تتراوح بين 0.10 - 9.7 جزء في المليون.

فريق العمل

: يمكنك المشاركة بتعليق وبدء النقاش من هنا