مركز المساعدة
مساعدة سريعة

تأخر موعد الولادة عن الميعاد المتوقع

تحتار الحامل عندما تتأخر الولادة عدة أيام عن حساباتها - وخصوصاً إذا حصل هذا التأخر عن الموعد الذي حدده الطبيب !

لماذا يتأخر موعد الولادة عن الميعاد المتوقع ؟

تكثر الأسئلة والأجوبة في آن واحد : ماذا حصل للجنين ؟ ولماذا لم يخرج بعد ؟ !! .. وتأتي الأجوبة من الأقارب والجيران - وهؤلاء خبراء في هذه الأمور نظراً لما حصل معهم - أو مع أقاربهم من تجارب - ثم تبين أنهم على حق فيما قالوه "والآن فإن القصة كذا وكذا " .. فتارة يأمرون بتناول دواء معين أو وصفة شعبية معينة لتعجيل المخاض ( إحداث الطلق ) و طوراً يرتأون إجراء عملية قيصرية لسحب الجنين قبل أن يموت وهلم جرا.

وغالباً ما تكون هذه النصائح في غير محلها - المهم في الأمر أن نعلم :
  • أن احتمال بدء المخاض في الوقت المحدد نادر الوقوع - ولذلك فإن 95% من الحوامل لا يلدن في الوقت المحدد لهن.
  • إن موعد الولادة هو تخميني وليس تقريرياً - فقد يزيد الموعد أو يقل عن ما هو محسوب بـ 10 ايام.
  • من المعروف أن مدة الحمل الطبيعي لدى المرأة هي 266 يوم يضاف إليهم 14 يوم وهي عدد الأيام التي استغرقتها البويضة منذ أخر حيض للنضوج قبل الإباضة وتخصيبها وحدوث الحمل - إذن فإن مدة الحمل الطبيعي لدى المرأة هي 280 يوم أي ما يساوي 40 أسبوع وقد تصل إلى 42 أسبوع في بعض الحالات  - وإذا زادت مدة الحمل عن 42 أسبوع تعتبر ولادة متأخرة.
فقد يضطر الطبيب إلى المباشرة - بتحريض الطلق - ولكن بعد دراسة كل الملابسات - وسماع نبضات قلب الجنين - وإجراء الفحوصات اللازمة - ويتم ذلك عن طريق الأدوية والأدوات المخصصة لذلك  - أو عن طريق تمزيق جيب المياه اصطناعياً.


إن الإشاعات والأقاويل - وأحاديث الإثارة - من شأنها أن تترك اثراً سلبياً لدى الحوامل وتجعلهن فريسة للخوف والقلق - مما يجعل عملية الولادة أكثر صعوبة وأشد ألماً .. لذلك - فإن معالجة هذه السلبيات يجب أن تتم بالحكمة والروية والإقناع - ليس بالتخويف والإثارة. 

فريق العمل