مركز المساعدة
مساعدة سريعة

وصف رائحة الامبروكسان

وصف رائحة الأمبروكسان - نوتة عطرية شهيرة تستخدم في العطور والتي تحاكي لمحة من لمحات رائحة العنبر البحري (عنبر الحوت) وبطريقة صناعية .. في هذا الموضوع تعرف على الأمبروكسان ما هو واستخدامه كرائحة صناعية في العطور.

أمبروكسيد - المعروف على نطاق واسع بالاسم التجاري أمبروكسان Ambroxan أو أمبروكس هو تربينويد طبيعي وأحد المكونات الرئيسية المسؤولة عن إعطاء رائحة العنبر الكلية - أي أن رائحته في حد ذاتها لا تمثل رائحة عنبر الحوت وإنما تمثل جزء أو لمحة أو نغمة من اللحن الكلي لرائحة العنبر

تاريخ الأمبروكسان

ينتج الأمبروكسان من أكسدة تلقائية للأمبرين - وقد تم اكتشافه في حوالي سنة 1949 - 1950م.

تم اكتشاف أمبروكسان حوالي عام 1949 و 1950 ولكن تاريخ الاستخدام الأول (المسجل) في عام 1976 .. تم تسجيل علامة تجارية أخرى تحت اسم Ambroxan ® في عام 2004 من قبل Kao Kabushiki Kaisha اليابانية (نعرفها باسم كيماويات KAO).

 ما هو امبروكسان؟

 أمبروكسان هو مركب ديتيربينويد diterpenoid ومركب كيميائي من فئة أكاسيد رباعي اللابدان - مشتق من sclareol المسؤول عن رائحة العنبر.

العنبر أو العنبر البحري /عنبر الحوت/العنبر الرمادي عبارة عن مادة شبه صلبة - شمعية - قابلة للاشتعال يقال أنها تنتج في الجهاز الهضمي لحيتان العنبر - ننصحك بقراءة المزيد من خلال هذا الموضوع الخاص : العنبر Ambergris »

 وهو مركب عضوي حلقي غير متجانس و diterpenoid - ويعتبر الأمبروكس من أكثر الروائح الحيوانية قيمة إلى جانب الزباد والمسك

يتم إنتاج الامبروكسان عن طريق تفاعل العنبر مع الأكسجين الجوي. يتكون الامبروكسان أيضًا بكميات صغيرة في المصادر التالية: الزيت المطلق للتبغ (نيكوتيانا تاباكوم).
  • القصعين المتصلب أو المريمية المتصلب (سالفيا sclarea).
  • القريضة العنبرية أو القريضة اللاذَنية Cistus labdaniferus.
  • السرو الجنائزي (Cupressus sempervirens).
يتم تصنيع أمبروكسيد من "سكلاريول sclareol" وهو أحد مكونات الزيت الأساسي للمريمية - ويوجد المركب في الشروط القياسية على شكل صلب له لون الكهرمان وله رائحة طيبة.

 ويتحلل سكلاريول بشكل مؤكسد إلى لاكتون - والذي يتم هدرجته إلى الديول المقابل - ويتم تجفيف المركب الناتج لتكوين أمبروكسان - والامبروكسان الذي نحصل عليه يكون على شكل بلورات / رقائق بيضاء - حسب طريقة التنقية والتوليف.

 يستخدم الأمبروكسيد في صناعة العطور لصنع رائحة شبيهة براحة العنبر وكمثبّت .. ولكن رائحة العنبر البحري تحوي لمسات اضافية - ناتجة عن المكونات الأخرى الداخلة في تكوين العنبر وبالتالي في تكوين رائحة العنبر .. تلك المكونات الأخرى هي أيضاً التي ساهمت في جعل العنبر البحري يختلف من قطعة إلى أخرى في اللون وكذلك الرائحة.

لذلك من الخطأ (الشائع) تصور أن رائحة الامبروكسان هي نفسها رائحة العنبر .. وإنما هي جزء من رائحة العنبر.

ماهي رائحة الامبروكسان؟

حسناً بعد استعرضنا لماهية الامبروكسان وتاريخ اكتشافه ومما يتكون - حان الوقت لمعرفة رائحة الامبروكسان وذلك بوصفها وصف نحاول فيه تقريب الرائحة لذهنك - كما عودناكم في بيتي بيديا - من خلال استخدام مخزون الروائح الشبيهة التي يمكن الاستدلال بها والتي تتكون لدينا بالخبرة اليومية.

لاحظ أن الامبروكسان مثل بعض الروائح والنوتات العطرية التي يمكن أن تلتقطها الأنف بشكل مختلف من شخص لآخر ولنفس الشخص بين الحين والآخر - وإذا بحثت عن وصف رائحة الامبروكسان على الانترنت سوف تجد غالبية المواقع تستخدم وصف عام لا يقرب لك الرائحة ولا يصفها بشكل دقيق.

تنبعث من الامبروكسان رائحة تشبه رائحة داخل الساونا الجافة أو رائحة الصخور الساخنة مع لمحة مائية تحيط بتلك الرائحة الأساسية .. ليست رائحة ساخنة وانما المقصود هو ما ينبعث من رائحة نتيجة تلك السخونة - احياناً يمكن الشعور انها تشبه لمحة مميزة لرائحة الشاور جيل - تلك اللمحة الدافئة والمنعشة في نفس ذات اللحظة - بها لمسة ملحية خفيفة جداً أو ربما قد تستشعر لمحة من رائحة الياسمين ولكن خافتة.

هل يمكن وصف رائحة الامبروكسان على أنها رائحة مسكية ذات لمحة ملحية؟ .. في الحقيقة - إذا حاولنا إيجاد تشابه بين رائحة المسك والامبروكسان والعنبر عموماً فإن المشكلة هنا أن رائحة المسك غامضة على الكثير من الناس حتى مدمني العطور - بالإضافة لكون المسك الصناعي الآن هو ذلك النوع المستخدم في أغلب العطور كبديل للمسك الطبيعي - والمسك الصناعي متنوع في رائحته ودرجاته - فمسئلة الاستدلال برائحة المسك لوصف الامبروكسان مسئلة صعبة جداً - كما أننا لم نستشعر وجود رائحة مسكية بشكل عام - وأصبحت الروائح الغامضة /المعدنية/ الأثيرية يطلق عليها روائح مسكية مجازاً.

لكن ربما يرى البعض أن الامبروكسان مسكي الرائحة لكون رائحته تقترب من رائحة النظافة (الرائحة الاثيرية9 التي نلتطقها من الملابس النظيفة أو المغسولة - الفرق هنا أن رائحة الامبروكسان تبدو مثل ملابس نظيفة دافئة - وليست باردة هوائية منعشة كـ الانتعاش الذي نستشعره في رائحة بعض أنواع المسك الأبيض والمستخدم بكثرة في مستحضرات الغسيل.

إنما كون الامبروكسان يحتوي على لمحة ملحية - نعم - ولكن لن تستشعرها بوضوح إلا إذا شممت روائح أخرى بجانبها - انها رائحة دافئة ناعمة مثل السونا أو الاحجار المسخنة - بلمحة زهرية تتمثل في رائحة الياسمين ولكن بدرجة خافتة.

الجدير بالذكر أن نوتة الامبروكسان الداخلة في تركيب العطور أغلبها ليس مشتق من الكتلة الشمعية لعنبر الحوت - نظراً لندرة الحصول على عنبر الحوت ولارتفاع ثمن هذا العنبر ايضاً - ولجأت شركات انتاج الزيوت العطرية إلى الامبروكسان الصناعي (المُخلق في المعامل الكيميائية) مثله في ذلك مثل المسك الأبيض الصناعي.


فريق العمل

: يمكنك المشاركة بتعليق وبدء النقاش من هنا