مركز المساعدة
مساعدة سريعة

الحيض ( الطمث ) Menstruation

ما هو الطمث ومتى يبدأ نزيف الحيض عند المرأة وكمية الدم - مدة الحيض الطبيعية - الدورة الطمثية Menstruation  ومكونات دم الحيض وصور توضيحية لبطانة الرحم التي تنسلخ في كل دورة شهرية لا يحدث فيها حمل - الطمث والتبويض.

ما معنى الطمث عند المرأة ؟


حدوث نزيف دموي يخرج من فتحة المهبل ناتج عن تخلص الرحم من البويضة المتحللة التي لم تُخصب وبطانة الرحم التي تتجدد بشكل دوري في دورة شهرية تعكس دورة هرمونية تحدث داخل جسم المرأة وتتراوح مدتها ما بين 21 يوما إلى 35 يوما - بمتوسط كل 28 يوما ( والتي يقال عنها دورة طمثية منتظمة كل 28 يوم).

وكلمة الطمث كمعنى لغوي  - طمث الشئ أي مسه - إفساده - تدنيسه.
والطمث عند المرأة  يعني نزول الدم الفاسد الذي تكون من الدورة السابقة.

عملية نزول الدم هذه - قد تسمى ايضاً بالحيض .. اي ان المرأة وقت الطمث قد يقال انها حاضت - بمعنى نزل منها الدم الفاسد .. ايضاً قد يقال على بدء الطمث ( الحيض ) : الميعاد.

بداية الحيض عند المرأة

الحيض أو الطمث هو مرحلة رئيسية في سن بلوغ الفتاة - وهي واحدة من أهم عدة علامات جسدية على أن الفتاة أصبحت امرأة.

يبدأ الحيض لدى الفتاة عند سن البلوغ وينتهي في سن اليأس - ويختلف سن البلوغ الذي يبدأ فيه الحيض بشكل واسع ما بين 11 عام و16 عام - ويشهد حاليا انخفاضا عالميا يصل إلى سن 8 سنوات هذا الانخفاض طرح الكثير من النظريات لتفسيره - ومن أشهرها الاستخدام الواسع للهرمونات في الأطعمة ... ويعتبر متوسط بداية  ظهور الحيض والدورة الشهرية عند الفتيات عند حوالي 12 إلى 13 عام - كما تختلف فترات بداية الحيض بين الأجناس المختلفة وتبدأ في أعمار أقل لدى الأفريقات منها لدى القوقازيات.

وفي البلاد الباردة يكون معدل عمر البلوغ ما بين سن 14 إلى 15 عام - وفي البلاد الحارة ما بين سن 11 إلى 13 عام .. وقد تبدأ الفتاة بالحيض في الثامنة أو العاشرة وهذا يسمى بالبلوغ المبكر Precocious Puberty وكثيراً ما يأتي الحيض قبل الاخصاب Fertility أو البلوغ الحقيقي True Maturity  وتحتاج الفتاة إلى سنتين أو ثلاث بعد ابتداء حيضها حتى تصبح قادرة على الانجاب.

سوف يحدث الطمث عندما تكون جميع الأجزاء التي تشكل الجهاز التناسلي للفتاة ناضجة وتعمل معا .. وقبل 6 أشهر تقريبا من حدوث أول طمث للفتاة - يمكن لها ان تكتشف وجود إفرازات مهبلية أكثر وضوحا وقد تكون الإفرازات لها رائحة قوية أو تسبب الحكة - وهذا أمر طبيعي ولا شيء يدعو للقلق.

مكونات دم الحيض

دم الحيض أغلبه من خلايا الدم مع بعض الخلايا الجدارية ( بطانة الرحم ) والسوائل المخاطية والبويضة الغير مُلقحة التي تتحلل

يتعرض غشاء الرحم المخاطي ( بطانة الرحم Endometrium) في اثناء دورة الطمث لتغيرات مستمرة - إذ يكون هذا الغشاء رقيقاً للغاية عند انتهاء الحيض حيث تبلغ سماكته 1/7 سم - ثم يأخذ الدم يكثر في أوعيته رويداً رويداً وتتكاثر خلاياه وتتضاعف حتى تزيد سماكته ثم تكبر خلاياه وتتعوج غدده ويزيد إفرازه .. وهكذا نرى غشاء الرحم الذي كانت سماكته 1/7 سم قد أصبح غشاءاً كثيفاً تعج انسجته بالغدد الفارزة والأوعية الدموية الممتلئة حتى يصل إلى أوج نموه قبل موعد الحيض التالي بـ أسبوع واحد.

الشكل الذي على اليمين يوضح بطانة الرحم بعد أن تكاثرت خلاياها وتضاعف سمكها
(هذه الصور عبارة عن مقطع عرضي للرحم)

تعمل التغيرات السالفة الذكر على ايجاد المكان الملائم لنمو البويضة - فيحضّر لها الرحم مكاناً ناعماً كالمخمل - ما إن تلمسه البويضة حتى تغرز نتوءاتها المزودة بالأوعية الشعرية اللازمة في جدار الرحم لكي تهيء لجنين المستقبل ما يحتاجه من الأعذية لينمو ويكبر ويطرح عنه الفضلات - وإن لم تأتِ البويضة الملقحة إلى غشاء الرحم - في هذه المرحلة تصبح كل هذه التغيرات غير ضرورية ويخرج الغشاء المخاطي نفسه مع الدم على شكل نتف صغيرة (تشبه قطع الكبدة الصغيرة) سابحة في دم الحيض - وهذا الدم يختلف عن الدم العادي من حيث عدم قابليته للتجمد والتخثر ومن حيث لونه القاتم ( هناك استثناءات غير طبيعية يكون فيها لون الدم فاتح ) - وكذلك من حيث رائحته الخاصة المتأتية عن مفرزات الغدد الجنسية المتزايدة.

ثم يأخذ الرحم من جديد في إعداد غشاء أو بطانة جديدة للدورة الحيضية التالية - وهكذا دواليك طالما لم يحدث تخصيب للبويضة .. ينمو غشاء الرحم الجديد من بقايا الغشاء القديم كما ينمو النبات من جذوره بعد حصاده - فيزداد سمكه تدريجياً وتنتفخ أوعيته الدموية .. فإذا حان موعد الحيض التالي تفجرت تلك الأوعية وتقطع ذلك الغشاء وسال دم الحيض كأول مرة - وهكذا تتكرر هذه الظاهرة الغريبة مرة في كل شهر إلى أن يحصل الحمل - وعندها ينقطع الحيض مدة تسعة أشهر إلى أن يحين موعد الولادة ويستمر هذا الإنقطاع مدة الرضاعة الطبيعية كلها أو بعضها (مع بعض الخالات الاستثنائية التي يعود فيها الحيض خلال فترة الرضاعة) - ثم يعود بعدها الحيض إلى الظهور في دورته الطمثية العادية.

دورة الطمث


يمكن تقسيم الدورة الشهرية إلى مرحلتين بناءاً على الطمث (سيلان الدم) إلى : فترة سيلان الدم وفترة توقفه.

فترة سيلان الدم (تدفق الطمث) قد تستمر من 3 إلى 7 أيام (تسمى بـ أيام الحيض أو مدة الحيض ) ويتوقف السيلان أو النزيف في المرحلة الثانية للدورة والتي تستمر من يوم توقف الطمث الأخير إلى اليوم الذي يسبق اليوم الأول للطمث التالي .. وهكذا تتكرر هذه الدورة بمرحلتيها كل 21 إلى 35 يوما وهي الحدود الطبيعية لطول الدورة الشهرية.

منذ أول يوم في الطمث وحتى اليوم الذي يسبق الطمث التالي - يطلق عليها فترة العادة الشهرية أو دورة الطمث أو الدورة الشهرية Menstrual Cycle .. وهي تختلف عن مدة الحيض - وكثيراً ما يتم الخلط بين طول الدورة الشهرية ككل و بين مدة الحيض .. دورة الطمث أو الدورة الشهرية طولها في المتوسط 28 يوماً - لكن حوالي 13% فقط من النساء يحضن كل 28 يوماً.

الخلاصة : مدة الحيض تتراوح بين 3 إلى 7 أيام - وطول الدورة الشهرية يتراوح بين 21 إلى 35 يوماً وفي المتوسط 28 يوماً.

تختلف كمية الحيض باختلاف النساء - فمنهن من تغير رفادتين 2 Pads ومنهن من تغير خمس رفادات في اليوم الواحد - وتكون كمية الدم أكبر في اليومين الأولين للدورة الشهرية ثم تقل تباعاً - أما وزنها الإجمالي فيتراوح بين 40 و 60 مليجراماً في كل دورة ( حوالي 5 - 12 ملعقة صغيرة ).

يحدث الطمث بشكل دوري ( مع وجود بعض الاستثناءات ) بانتظام أو على فترات غير منتظمة ( كأن يأتي الطمث مبكراً أو متأخراً عن ميعاده السابق) إلى أن تصل المرأة إلى انقطاع الطمث - انقطاع تام - عندما تبلغ المرأة حوالي 45-55 سنة (سن اليأس).

وغالباً ما يكون الحيض منتظماً عند المرأة الواحدة - يأتي كل 3 أو 4 أو 5 اسابيع تماماً ولا يتأخر عن ذلك أو يتقدم إلا قليلاً .. ولكن هناك بعض المؤثرات الخارجية كالتعب والانفعال النفسي - السفر الشاق لمسافات بعيدة - الخوف من الحمل أو الرغبة الملحّة في الحمل - بعض الأمراض - وهي مؤثرات تؤخر موعد الحيض أو تقدمه .. وإذا استمر عدم إنتظام الدورة مدة طويلة ولدرجة كبيرة وأختلفت كميته في أكثر من دورتين حيضيتين - وجب على المرأة أن تستشير طبيباً.

ويوجد بين النساء الأصحاء من يتقدم حيضهن أو يتأخر لفترة قصيرة لا تتجاوز 8 إلى 10 أيام في مدد مختلفة خلال عمر خصوبتهن .. وفي الحالات المرضية كثيراً ما ينقطع الطمث انقطاعاً تاماً أو ينزف نزفاً مخيفاً أو يبقى الحيض داخل الرحم لانسداد في غشاء البكارة.

بعد انقضاء أيام الدم يبدأ الرحم في تكوين جداره الجديد و المبايض تبدأ في الإفراج عن بويضة جديدة تخرج من احد النفيرين (قناة فالوب) لتستقر في الرحم وتصبح جاهزة للإخصاب .. وفي حالة عدم تخصيب البويضة بالنطفة الذكرية للرجل - هنا تحدث الخاتمة الطبيعية للدورة الشهرية - حيث تنهار بسرعة نسبة الهرمونات التناسلية في الدم ( هبوط مفاجئ في هرمون الأستروجين والبروجسترون ) - ويحدث اضطراب في الرحم حيث تتقلص الأوعية الدموية الملتوية في بطانة الرحم ( غشاء الرحم ) ومن ثم تُطرح إلى الخارج مع البويضة التي تغيرت وتحللت على شكل الدم الشهري أو الحيض أو الطمث .. وهكذا دواليك.

شكل يضع دورة الرحم والتغيرات التي تحدث للبطانة الرحمية
بالتزامن مع التغيرات التي تحدث في المبيض وخروج البويضة

لمزيد من التفاصيل : مراحل الدورة الشهرية »

وللبويضة مراحل أخرى اذا تم تلقيحها بالنطفة الذكرية ( المني ) وبالتالي نهاية اخرى للدورة الشهرية -  في حالة الرغبة في قراءة معلومات تفصيلية عن فترة التبويض للحمل أو منع الحمل - اقرأ مقالتنا عن :
حساب أيام الدورة وتحديد فترة التبويض »
مخطط الحرارة لمعرفة فترة الإباضة »

الطمث والتبويض

وعلى الرغم من أن الحيض نفسه مرتبط بـ  الدورة الشهرية الهرمونية - فهو غير مرتبط بالتبويض - فقد يحدث الحيض بشكل طبيعي حتى في الدورات غير التبويضية - مثل أول الدورات الشهرية عند البلوغ أو الدورات الأخيرة قبل أنقطاع الطمث بعد انتهاء فترة خصوبة المرأة أو بمعنى آخر انقطاع سن الانجاب ( سن اليأس ) - أو في حالة تعاطي حبوب منع الحمل والتوقف عنها قبل موعد الحيض الطبيعي.

في النهاية - و مع العلم أن الطمث يعتبر عملاً فسيولوجياً (طبيعياً) من المفترض ألا ترافقه آلام - فإننا نجد بعض الفتيات والنساء يشكون إنزعاجاً مدة الحيض كالشعور بثقل في الحوض وآلام في الظهر وتقلصات في الرحم تسبب لهن بعض الآلام التي تحتاج أحياناً لبعض المسكنات.

فريق العمل