مركز المساعدة
مساعدة سريعة

المشاكل الأكثر شيوعاً للطفل حديث الولادة والرضيع

هذا الموضوع يتناول المشاكل الاكثر شيوعاً لدى الأطفال حديثي الولادة والرضّع والتي يصادفهاً الأبوان في أي يوم مثل بكاء الطفل والبكاء الشديد واستيقاظ الطفل كثيراً في الليل - وارتفاع درجة حرارة الطفل - مشاكل وزن الطفل وغيرها.

موضوعات بيتي بيديا غالباً ما تتسم بطابع موسوعي - جامعة وشاملة لأهم النقاط المثارة في الموضوع - لذلك إذا كنتِ حامل الآن وفي نهاية عمر الحمل وتترقبين موعد الولادة - وتحاولين الاستعداد نفسياً وثقافياً للعناية الجيدة بمولودك المرتقب - فهذا الموضوع سيكون كافي لك بصدد المشاكل الأكثر شيوعاً التي قد تواجهينها مع طفلك في أي يوم .. اقرئي الموضوع بعناية.

إذا كنتِ تبحثين عن مشكلة محددة - ما عليك سوى اختيارها من فهرس الموضوع وسوف تنتقلين إليها مباشرة.

مقدمة الموضوع


لأنك قد تكوني أم لأول مرة - فإن أي صرخة لطفلك المولود تزعجك .. وتعذبك .. وتحيرك أيضاً !! .. هذا في الوقت الذي تكون فيه شكوى الطفل المولود عادية - وقد تكون بسيطة ويمكن تلافيها بسهولة !

والآن - مع أهم هذه المشاكل التي قد تحدث للمولود - وهي مقسمة كالتالي :

مشاكل الطفل التي تحدث في أي يوم

  • مشكلة استيقاظ الطفل كثيراً في الليل.
  • مشكلة بكاء الطفل الرضيع.
  • مشكلة وزن الطفل.
  • مشكلة القيء عند الأطفال.
  • مشكلة الإسهال عند الأطفال.
  • مشكلة ارتفاع درجة حرارة الطفل.
  • المشاكل الجلدية عند الأطفال.
  • مشكلة الوحمات على جلد الطفل.

استيقاظ الطفل كثيراُ في الليل


لماذا طفلي يستيقظ كثيراً في الليل ؟!!

في الشهور الأولى من عمر الطفل فإنه يستيقظ على فترات منتظمة سواء في النهار أو الليل - وهذا شيء طبيعي .. ويجب عدم إجبار الطفل على تغيير هذا النمط.

ولكن إذا زادت مرات استيقاظ الطفل عن المعدل الطبيعي له - فهناك اسباب لذلك - أهمها :
  • المغص (وعلامات المغص : الطفل يشد رجليه على بطنه).
  • الجوع (وعلاماته : يسكت فور إعطائه طعاماً).
  • الإحساس ببعد الأم عنه (الأم تنام في غرفة أخرى).
  • البرد (عندما يكون الغطاء غير كاف).
  • القلق (نتيجة أي تغيير في مكان أو موعد النوم).
  • المرض (مثل آلام الأذن أو الأمراض العضوية).
  • البلل.

نصائح لمساعدة الطفل على النوم :

  • حاولي تثبيت ميعاد النوم.
  • حاولي تثبيت روتين النوم ( وجبة العشاء .. الحمام - بعض اللعب .. رضاعة ثم إلى السرير).
  • ضعي حول سرير الطفل اشياء كثيرة حتى يستغرق في النظر إليها ثم يستغرق بعد ذلك في النوم.
  • إذا كان الطفل يخاف الظلام فضعي له لمبة سهاري.
  • إذا سمعت أصواتاً عند الطفل وهو نائم فلا تهرعي إليه لأن بعض الأطفال يحدثون أصواتاً وهم نيام - وهرعك إليه سوف يؤدي إلى استيقاظه.
  • إذا حدث بلل للطفل - فيجب الإسراع بعمل الغيار ثم مغادرة الغرفة بسرعة .. لأن بقاءك سوف يجعل الطفل يحاول اللعب وبالتالي يتعود على أن الاستيقاظ ليلاً يعني المرح بالنسبة له.

نوعية النوم عند الطفل :

لا يوجد طفلان يتشابهان في طريقة أو نوعية النوم .. لذلك لا تعتبري طفلك غير طبيعي إذا نام مدة أقل مما ينامها طفل آخر في مثل سنه .. وهنا سوف نذكر أنواعاً من طريقة النوم عند الأطفال كـأمثلة - ولكن طفلك قد تكون له طريقة نوم خاصة بمفرده.
  • نوم الطفل حديث الولادة :
الطفل حديث الولادة يمضي معظم وقته نائماً .. ولا يستيقظ إلا للرضاعة كل 2-3 ساعات تقريباً .. وبعد الشهور الأولى فإن معظم الأطفال لا يستيقظون سوى مرة واحدة كل ليلة - أما مدة الاستيقاظ في النهار فتزيد تدريجياً.
  • نوم الطفل عند 6 شهور :
ينام الطفل في هذا السن معظم الليل .. وقد يستيقظ مرة واحدة في الصباح الباكر لإحساسه بالعطش ..أما في النهار فيبقى مستيقظاً طول اليوم إلا من إغفاءه قصيرة في الصباح وبعد الظهر.
  • نوم الطفل في سن سنة :
عادة ينام الطفل طول الليل في مثل هذا السن - من 10 إلى 12 ساعة تقريباً - غلا أنه يحتاج لإغفاءه طويلة واحدة أثناء النهار.


أسباب بكاء الطفل الرضيع


إن طفلي يبكي كثيراً .. هل هذا طبيعي أم لا وما السبب؟!!

يعتبر البكاء بالنسبة للطفل الرضيع هو الوسيلة الوحيدة للتواصل والتعبير عن عدم الراحة العضوية أو التوتر النفسي .. وغالباً ما يبكي الطفل عندما يكون جائعاً أو مبلولاً أو متألماً أو منزعجاً .. وبعض الأطفال يبكون لاسباب غير ظاهرة.

ويبكي الطفل (والذي قد يكون بكاءاً شديداً) للأسباب التالية :

  • مرض مؤلم : كالتهاب الاذن أو المغص أو وجود غازات في البطن.
  • الجوع.
  • العطش (خصوصاً إذا كان الطفل يرضع صناعياً أو كان الجو حاراً).
  • الحاجة للعناية والرعاية بواسطة الأم.
  • توتر الأم أو التوتر العائلي.
  • الحاجة إلى التجشؤ (التكريع) بعد الرضاعة.

الطفل يبكي والسبب ببساطة قد يكون طعامه !! ... تعتبر مشاكل التغذية من أهم أسباب البكاء والتوتر عند الطفل.

مشاكل تغذية الطفل تشمل : 

  • رفض الطعام.
  • الجوع الدائم.
  • ابتلاع كمية كبيرة من الهواء مع الرضاعة مما يسبب "المغص".

نصائح في حالة بكاء الطفل بسبب طعامه :

  • أن تقدم وجبة الغذاء للطفل "بناءاً على طلبه" أي كلما طلب الطعام - ذلك سواء كانت رضاعة طبيعية أم رضاعة صناعية بواسطة البيبرونة.
  • وفي الرضاعة الطبيعية غالباً ما يحتاج الطفل المولود حديثاً إلى رضعة كل ساعتين - وتتم الرضاعة الصناعية غالباً كل 3 ساعات.
لمزيد من المعلومات اقرئي :  وجبات الطفل الرضيع شهر بشهر »

  • وتقل مرات الرضاعة تدريجياً - وعند سن 6 شهور فإن الطفل تكفيه غالباً اربع رضعات كبيرة في النهار ونادراً ما يستيقظ ليلاً للحصول على وجبة خامسة.

ومعظم الأطفال الرضّع الذين يتغذون طبيعياً أو صناعياً لا يحتاجون إلى أي مشروب إضافي في الأسابيع الأولى من عمرهم .. ولكن إذا كان الجو حاراً - أو إذا لاحظت الأم أن كمية اللبن لا تكفي الطفل فيمكنها إعطاء الطفل جرعات من الماء (ماء معقم أو ماء من الصنبور يتم غليه ثم يبرد).
  • ولكن بعد أن يبدا الطفل في الفطام (تقديم الطعام الصلب مثل الحبوب وغيرها) فإن الطفل يجب أن يشرب سوائل أخرى غير اللبن.
  • ويجب ملاحظة أن عصير الفواكه المسكر إذا لم يتم تخفيفه بالماء قبل إعطائه للطفل فإنه قد يسبب له الإسهال.
  • كذلك كثرة السوائل المسكرة إذا أعطيت للطفل فإنها قد تؤدي إلى زيادة وزنه - كذلك تعمل على تسويس أسنانه.

لذلك فإن الماء العادي وعصائر الفاكهة غير المسكرة تعتبر أفضل ما يمكن تقديمه للمولود أو الطفل - ومعظم الأمهات يعانين من أن كمية اللبن غير كافية لإطعام الطفل .. ولكن للحفاظ على هذه الكمية يجب على الأم عمل الآتي :
  • تأكل الأم المرضعة طعاماً ذا قيمة غذائية كبيرة (تحتاج حوالي 800 سعر حراري فوق الأكل العادي).
  • لا تحاول الأم المرضعة إجهاد نفسها في العمل.
  • أن تعطي الأم المرضعة ثديها للطفل كلما أحست أنه يطلبه.
  • إذا كانت الأم مشغولة مؤقتاً والطفل بعيداً عنها - فيجب عصر الثدي في مواعيد الرضاعة (باستخدام المضخة للتعبئة في زجاجة) حتى لا يتوقف إفراز ونزول اللبن لدى الأم المرضعة.
  • إذا لم يكن هناك سبب جوهري فيجب عدم إعطاء الطفل رضعات صناعية مابين تارضعات الطبيعية - لأن هذه الرضعات الإضافية سوف تشبع الطفل - وبالتالي تحرم الثدي من المؤثرات الطبيعية (الرضاعة الطبيعية) التي تزيد من إفراز اللبن.

ولكن .. ماذا عن الفطام؟

إن طبيب الأطفال هو الوحيد الذي يستطيع أن يقرر الوقت الصحيح الذي يجب أن يبدأ فيه الفطام (إعطاء الأغذية الصلبة) .. وهذه بعض النصائح بخصوص فطام الطفل التي قد تفيد :

نصائح عند فطام الطفل

  • لا تعطي أكلاً صلباً للطفل الرضيع قبل بلوغ الطفل 3 شهور من عمره.
  • ابدئي الفطام بكميات قليلة (ملء ملعقة شاي) من الأرز المطحون أو حبوب مطحونة أو فواكه مسلوقة - مرة واحدة يومياً.
  • لا تضعي سكر أو ملح في طعام الطفل.
  • لا تعطي طعاماً سميك القوام.
  • لا تعطي اللبن البقري العادي قبل بلوغ الطفل 6 شهور.
  • كلما زادت كمية الطعام الصلب للطفل - يجب الإقلال من الرضعات حتى لا يزيد وزن الطفل عن المعتاد.

مشكلة وزن الطفل


طفلي لا يزيد في الوزن !
لا يكبر الأطفال بطريقة واحدة .. بعضهم ينمو بسرعة - والآخرون أبطاً.

وكلما ذهبت بطفلك إلى طبيب الأطفال - فإنه يقوم بوزنه - وهناك معدلات للوزن بعرفها الطبيب وسيكون طفلك ووزنه تابعاً لأحد هذه المعدلات.

فهناك معدل للأطفال صغار الحجم - ومعدل لمتوسطي الحجم - ومعدل لكبار الحجم .. ومعظم الأطفال يتبعون هذه المعدلات - لكن هناك استثناءات محتملة .. ومعظم هذه الاستثناءات تكون في حدود الطبيعي.

فالأم قليلة الحجم يكون طفلها أقل وزناً عن المتوسط .. ولكن إذا كان الأب كبير الحجم - فإن الطفل غالباً ما يرث بعض هذا الحجم ويكون وزنه أكثر من المعدل ويحصل الطفل على هذا الوزن بسرعة أكبر من الأطفال الآخرين في الشهور الأولى من عمره.

أما الأم الطويلة فيكون ابنها غالبا أكبر وأكثر وزناً من الأطفال الآخرين في مثل سنه .. ولكن إذا كان الأب قصيراً وقليل الحجم فإن الطفل يزيد في الوزن بمعدلات أقل من المتوسط.

عندما يزيد وزن الطفل قليلاً

الوزن في هذه الحالة يزيد قليلاً - ولكن حجم الرأس يزيد بمعدل طبيعي - وهذا يعتبر شيئاً غير طبيعي .. لذلك وجب استشارة طبيب الأطفال.

عندما يزيد وزن الطفل بسرعة

وزن الطفل هنا يكون طبيعياً عند الولادة - ثم يزيد بسرعة أكبر من المعدلات بطريقة ثابتة ويكون محيط الراس وحجمها في حدود المعدلات الطبيعية.

قلة الوزن عن الطبيعي

  • نقص كمية الغذا سواء كان نقصاً حقيقياً لعدم إعطاء الطفل الكمية اللازمة - أو نقصاً نسبياً حيث تزيد شهية الطفل ويحتاج لكمية أكبر من الطعام - رغم أنكِ تعطيه الكمية اللازمة.
  • كمية لبن غير كافية ذلك بعد إعطاء الطفل الوقت الكافي للرضاعة الطبيعية .. (وفي حالة الرضاعة الصناعية - بسبب زيادة كمية الماء في تحضير الرضعة).
  • وجود مرض عند الطفل غير ظاهر بالنسبة لكِ - وذلك يؤدي إما إلى ضعف الشهية عند الطفل أو أن المرض يمنع هضم الطعام عند الطفل بصورة طبيعية.

زيادة الوزن عن الطبيعي

  • زيادة كمية الطعام .. وهو السبب الأكثر شيوعاً في حالة زيادة الوزن عند الأطفال .. والكمية الزائدة من الطعام تترسب تحت الجلد على هيئة دهون.
  • وعادة فإن الإكثار من الطعام عند العائلة يؤدي إلى إكثار الطفل من الطعام.

فإذا وجدت أن طفلك قد زاد وزنه - فيجب أن تنظري إلى نفسك أولاً !!

  • إجبار الطفل على أكل كل ما يقدم له - سيولد عند الطفل عادة الأكل بنهم حتى يُرضي والديه.
  • وبعض الأطفال يأكلون كثيراً عندما يشعرون بالقلق أو التوتر (كما هو الحال لدى بعض الكبار) .. وهنا فإن الطعام يؤكل لراحة النفس وليس للتغلب على الجوع ! .. وبتكرار ذلك - ستتولد عادة الإكثار من الأكل عند الطفل.

مشكلة القيء في الأطفال (الترجيع)


القيء هو الطرد القوي لمحتويات المعدة عن طريق الفم في الأطفال الصغار .. فقد يحدث خلط مابين القيء الحقيقي و "الكشط" وهو خروج جزء صغير من اللبن اثناء الرضاعة أو بعدها بقليل وسبب الكشط هو بلع كمية من الهواء مع الرضعة.

وأي اضطراب قد يؤدي إلى قيء الطفل مرة - ولكن الخطر هو القيء المستمر الذي قد يؤدي إلى فقدان جزء كبير من سوائل الجسم مسبباً الجفاف - ومن اسباب القيء الأكثر شيوعاً هي النزلة المعوية.

وعلامات الجفاف هي :

  • تتراجع العينان غلى الداخل كذلك اليافوخ (الجزء الطري أعلى الراس).
  • جفاف الفم.
  • عدم التبول لمدة أكثر من 3 ساعات - دلالة على جفاف الجسم من السوائل.
  • دروخة أو توتر غير عادي.
  • فقدان المرونة في الجسم.

مشكلة الإسهال عند الأطفال


طفلي عنده إسهال ! .. ماذا أفعل؟

الإسهال هو إخراج براز شبه سائل بعدد مرات أكثر من العدد المعتاد .. والإسهال نفسه ليس بمرض - بل هو آلية طبيعية في الجسم للتخلص من المرض - وهو قد يكون اضطراب معوي أو عدوى اصيب بها الجهاز الهضمي (نزلة معوية).

 ونحب أن ننبه أن الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية (لبن الثدي) غالباً ما يخرج برازاً ليناً - ويجب عدم خلط ذلك بحالات الإسهال الحقيقية.

ولتجنب أو الوقاية من الإسهال عند الأطفال :

  • غسل الأيادي بدقة قبل تجهيز اي طعام للطفل.
  • يجب تعقيم الأواني والأدوات المستعملة في تغذية الطفل .. كذلك اللعب التي يضعها الطفل في فمه بكل دقة.
  • قاومي الحشرات وخصوصاً الذباب كلما أمكن .. كذلك يمكن تغطية سرير الطفل أثناء وجوده فيه (خاصة وجه الطفل) بشاش خفيف يسمح بتنفس الطفل جيداً - لمنع الذباب.
  • كثرة وضع السكر في السوائل والعصائر التي يشربها الطفل - قد تؤدي إلى اضطرابات معوية وبالتالي الإسهال .. لذلك يجب تجنب السوائل السكرية كلما أمكن حيث إنها لا تشكل عاملاً مهماً في التغذية وتؤدي إلى زيادة والوزن وتسوس الأسنان.
  • بعض الأدوية التي يتناولها الطفل قد تؤدي غلى حدوث إسهال مثل بعض المضادات الحيوية - وذلك لوضعها في سائل سكري حتى يستسيغها الطفل.
  • بعض الأطعمة التي يتعود الطفل عليها قد تسبب له إسهالاً عند تناولها لأول مرة.

مشكلة ارتفاع درجة حرارة الأطفال (الحمى)


طفلي الرضيع حرارته مرتفعة (ساخن) !! .. ماذا افعل؟

تتراوح درجة حرارة الطفل الطبيعية ما بين 36 درجة مئوية إلى 37.5 درجة مئوية - وقد تحدث تغيرات طفيفة في هذه الحرارة - ولكن ذلك لا يشكل أي قلق.

ولكن إذا وصلت حرارة الطفل إلى 39 درجة مئوية - ومهما كان السبب - فيجب استشارة الطبيب فوراً حتى لا تؤدي زيادة الحرارة إلى حدوث تشنجات.

وهذه التشنجات تؤدي إلى ارتعاش الأطفال بصورة تلقائية - وقد تؤدي إلى زرقة لون الطفل.

وإذا حدثت هذه التشنجات - فيجب على الأب أو الأم أن تضع طفلها على بطنه (فوق مخدة وذلك لمنع الاختناق نتيجة النوم على البطن) والإسراع بطلب النجدة الطبية .. ولحين وصول الطبيب - اخلعي ملابس طفلك وأمسحي جسمه بقطعة قطن مبللة بماء الصنبور .. وغذا تقيأ الطفل فيجب تنظيف فمه بسرعة.

وحتى إذا زالت نوبة التشنجات بسرعة - فيجب ايضاً استشارة الطبيب - وذلك لمعرفة السبب الأساسي الذي أدى إلى ارتفاع الحرارة.

علامات ارتفاع درجة حرارة الطفل :

  • جبهة الطفل ساخنة.
  • زيادة كمية العرق.
  • الطفل في حالة عامة غير جيدة وقلق.

اسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل :

  • الأمراض المعدية سواء الفيروسية أو البكترية والتي قد تسبب :
    • نزلة معوية (قيء وإسهال).
    • أو نزلة بردية (زياداة إفرازات الأنف).
    • أو التهاب الحلق واللوزتين ( وقد يحدث التهاب الحلق نتيجة لتناول علاجات معينة مثل المضاد الحيوي).
    • أو التهاب الأذن الوسطى (الطفل حرارته مرتفعة ويبكي فجاة اثناء الليل) - وهناك أسباب أخرى غير العدوى الفيروسية أو البكتيرية قد تسبب التهاب في الأذن الوسطى.
    • أو التهابات الصدر والشعب الهوائية (مصحوب بسعال).
  • ضربة شمس ( أو زيادة كمية الملابس التي يرتديها الطفل).

المشاكل الجلدية عند الأطفال

جلد الطفل حساس للغاية .. ويحتاج عناية وحماية سواء من البرد الشديد أو الحر الشديد او أشعة الشمس - وإلا سوف يصاب بالالتهاب أو الجفاف.

إن النظافة المنتظمة للجلد بعناية - تعتبر ضرورية لمنع التهاب الجلد أو تلوثه أو حدوث طفح الحفاضة.

وأهم نقطة في المحافظة على جلد الطفل هي إعطاؤه حماماً يومياً .. كذلك بتنظيف منطقة الحفاضة في كل مرة تغيرين له.

وعند عمل حمام للطفل يجب مراعاة ما يلي :

  • الماء لا يكون ساخناً جداً (اختبري ذلك بوضع مرفقك في الماء).
  • حتى لو كان الطفل يستطيع الجلوس بمفرده فلا تتركيه ابداً بمفرده في حوض الاستحمام - فهذا خطر.
  • استعملي نوع صابون مناسباً لجلد طفلك .. إذا كان جلد طفلك جافاً أو به أكزيما فيجب دهانه بمرهم ملين ثم اغسليه بالماء الجاري.
  • جففي الطفل جيداً وخصوصاً الأماكن التي تحتفظ بالماء مثل ثنيات الجلد.

طريقة تغيير الحفاضة لطفلك :

  • امسحي كل اثار البول أو البراز بواسطة قطعة قن مبللة بالماء .. أما غذا كان الجلد جافاً - فبلليها بزيت أو كريم ملين.
  • قبل وضع الغيار الجديد - امسحي منطقة الحفاضة في جلد الطفل بواسطة كريم واق او زيت خروع.
  • حاولي أن يمكث الطفل عارياً لبعض الوقت كل يوم (أي بدون حفاضة) حتى يتنفس جلد هذه المنطقة .. ان تعريض جلد الطفل للهواء يساعد على عدم تكون طفح الحفاضة.

مشكلة وجود الوحمات على جلد الطفل 

على جلد كل طفل يوجد العديد من المناطق الملونة (الحسنات) - وبعض الأطفال يولد وعلى جلده منطقة كبيرة ذات لون مخالف للون الجلد.

وبعض هذه المناطق تكون مزعجة للوالدين ولكن في أحيان كثيرة (طبقاً لنوعها) قد يخبو لونها وقد تختفي الوحمات تماماً مع تقدم العمر.


وحمة التوتة

وهي تشبه ثمرة التوت ولونها أحمر فاتح وعالية عن الجلد ويمكن أن توجد في اي مكان من الجلد .. وتنمو هذه الوحمة في الشهور الأولى بعد الولادة - ولكن في الشهور من الرابع غلى السادس تبدأ في الانكماش ثم تستمر في الانكماش حتى سن السابعة حيث تختفي في حوالي 80% من الحالات.

الوحمة الحمراء

وهي منطقة من الجلد ذات لون احمر قان - وقد تعلو عن الجلد قليلاً - وهي لا تختفي مع تقدم العمر .. وتظهر غالباً على الوجه والأطراف.

وإذا سببت تشوهاً للطفل - فإنه يمكن إزالتها بواسطة جراحة التجميل أو بواسطة أشعة الليزر.


قد يهمك أيضاً معرفة مشاكل الطفل الأكثر شيوعاً ولكن لا تحدث بصورة متكررة كل يوم مثل :

فريق العمل