مركز المساعدة
مساعدة سريعة

التبويض Ovulation

في هذا الموضوع - نصف ما هو التبويض كـ حدث  ومتى يحدث خلال الدورة الشهرية وما هي أيام الخصوبة للمساعدة على أو تجنب الحمل.

الدورة الشهرية

عند محاولة الحمل - قد يكون من المفيد معرفة متى يحدث التبويض ومتى تكون المرأة أكثر خصوبة خلال دورتها الشهرية .. وقد يرغب بعض الأزواج في تتبع فترة الخصوبة لتجنب الحمل.
  • تتراوح الدورة الشهرية للمرأة العادية بين 28 و 32 يوماً - بعض النساء لديهن دورات أقصر - بينما البعض الآخر لديهن دورات أطول .. (طول الدورة الشهرية الطبيعية  يتراوح بين 21 إلى 35 يوماً).
  • يعتبر اليوم الأول من الحيض هو اليوم الأول من الدورة الشهرية - وتستمر فترة الحيض عادة من 3 إلى 7 أيام.
  • عادة ما تحدث التغيرات في الدورة الشهرية في المرحلة الجرابية التي تحدث قبل الإباضة.
  • المرحلة الأصفرية (أو المرحلة الجسفرونية) - التي تحدث من الإباضة إلى الحيض الجديد التالي - هي في المتوسط 14 يوماً - ويتراوح المدى الطبيعي لها من 12 إلى 16 يوماً - والمرحلة الأصفرية عادة تكون ثابتة لدى نفس المرأة وتختلف من مرأة لأخرى .. حساب التبويض يكون أدق بناءاً على المرحلة الأصفرية (في حالة معلومية المرأة بطول المرحلة الأصفرية لديها) لأن هذه المرحلة ثابتة مهما أختلف طول الدورة الشهرية ككل.
من المستحسن قراءة الموضوع الخاص بـ المرحلة الأصفرية لفهم هذه المرحلة وكيفية تحديد يوم التبويض اعتماداً عليها : المرحلة الأصفرية »

الإباضة 

ينضج في كل شهر على سطح المبيض (قشرة المبيض) حويصلة (جريب) يبلغ طولها 1.5 سم تدعى حويصلة جراف (أو جريب غراف) - تحتوي هذه الحويصلة على خلية مستديرة يبلغ قطرها 0.13 مم تدعى البويضة Ovum وهي كبقية الخلايا لها نواة تحتوي على الكروموزومات Chromosomes وهذه بدورها تحتوي على المكونات Genes التي تحمل الصفات الموروثة من الأم.

تنفجر الحويصلة الناضجة Mature Graafian Follicle في وقت محدود من كل دورة شهرية - ويدعى هذا الانفجار بالإباضة أو التبويض Ovulation ويحدث عادة قبل موعد الحيض التالي بفترة تتراوح بين 12 و 16 يوماً - والمتوسط 14 يوماً - وهذه الفترة تمثل طول المرحلة الأصفرية (المرحلة الجسفرونية).

صورة متحركة توضح دورة المبيض تنتهي بالإباضة

فـعند المرأة التي تدوم دورتها الشهرية 28 يوماً يحدث التبويض عادة  قبل موعد الحيض التالي بـ 14 يوماً (في اليوم الرابع عشر منذ أخر يوم في الدورة) أو بعد مضي 14 يوماً على بدء الدورة الشهرية (في اليوم الخامس عشر منذ بداية الدورة) .. أما المرأة ذات الدورة الشهرية طولها 35 يوماً فيحدث التبويض عندها قبل موعد الحيض التالي بـ 14 يوماً أو بعد مضي 21 يوماً على بدء الدورة الشهرية - وهكذا نرى أن التبويض يختلف باتختلاف طول الدورة الشهرية.

أهمية تحديد موعد التبويض

لموعد التبويض هذا اهمية كبرى لأن : الإباضة قد تحدث في وقت مختلف من الدورة - والتلقيح يحدث خلال وقت محدود للغاية بعد الإباضة.

الإباضة تحدث لدى معظم النساء بين الأيام 11 و 21 من دورتهم (على أساس متوسط دورة يتراوح بين 28 إلى 35 يوماً) - اليوم الأول من الحيض الأخير LMP هو اليوم الأول من الدورة الشهرية - ولا تحدث الإباضة دائماً في نفس اليوم من كل شهر - بل يمكن أن يختلف يوماً أو أكثر في أي من جانبي التاريخ المتوقع (قبل أو بعد) - لأن طول مرحلة الجريبي قد يتغير (يزيد أو ينقص) وهذه المرحلة هي التي تسبب اختلاف في طول الدورة الشهرية ككل - وكما ذكرنا أن طول المرحلة الأصفرية التالية للتبويض مباشرة - هي مرحلة ثابتة مهما أختلف طول الدورة ككل.

التلقيح يحدث في الاربع والعشرين ساعة التي تلي خروج البويضة من المبيض - وهي الفترة التي تمثل الحد الأفصى لبقاء البويضة صالحة بعد خروجها من المبيض- وإذا كانت الحيوانات المنوية في انتظار خروج البويضة أو تم الجماع بين الزوجين خلال الـ 24 ساعة هذه - قد يحدث تلقيح - وبخلاف ذلك لن يحدث التلقيح.

إذا لم يقم المني بتخصيب البويضة - تنتقل البويضة إلى الرحم وتنهار - وهي على استعداد لمغادرة الجسم خلال فترة الحيض التالية.

التبويض وأيام الخصوبة

تكون الإناث أكثر خصوبة خلال يوم أو يومين من الإباضة - ولكن من الممكن الحمل في الأيام التي تسبق الإباضة - حيث يمكن للحيوانات المنوية البقاء على قيد الحياة لعدة أيام داخل الجسد الأنثوي - وبناءاً على هذا - مدة صلاحية البويضة بعد خروجها بالإضافة لفترة بقاء الحيوانات المنوية داخل جسد المرأة صالحة للتخصيب - تخلقان ما يسمى بـ أيام الخصوبة Fertile Days.

تبدأ أيام الخصوبة لدى المرأة قبل أيام قليلة من الإباضة لأن الحيوانات المنوية يمكن أن تعيش لمدة تصل إلى 5 أيام داخل الجسد الأنثوي - لذلك - حتى لو لم تمارس المرأة الجنس في اليوم 14 أو 15 (وهما الأعلى خصوبة) - فلا يزال من الممكن أن تصبح حاملًا إذا مارست الجنس دون حماية في الأيام من 9 إلى 13 من دورتها .. وتنتهي أيام الخصوبة بيوم التبويض الفعلي بالإضافة إلى الـ 24 ساعة منذ خروج البويضة (واليوم الفعلي قد يكون بعد اليوم المتوقع ببضعة أيام وهذا بالتالي يطيل فتر الخصوبة بمقدار الايام التي يتوقع خلالها التبويض).

كل الأيام الأخرى بخلاف أيام الخصوبة خلال الدورة الشهرية تسمى بـ أيام العقم الطبيعية أو الفترة السليمة أو فترة الأمان - والتي لا يحدث خلالها حمل إن تم ممارسة الجنس بين الزوجين.

بحثت دراسة نشرت في مجلة Human Reproduction في بيانات مكونة من 5830 امرأة حامل - وجد الباحثون أن احتمالية حدوث الحمل ترتفع بشكل حاد بعد 7 أيام من تاريخ أخر دورة شهرية LMP. هذا الاحتمال للحمل يكون أعلى عند مرور 15 يوماً ويعود إلى الصفر بمرور 25 يوماً منذ أخر دورة شهرية.

بالنسبة للنساء في الدراسة - كان احتمال توقيت فترة الخصوبة لديهن خلال الدورة كالتالي :
  • 2 في المئة في يوم 4 من دورتهم.
  • 58 في المئة في يوم 12 من دورتهم.
  • 5 في المئة في يوم 21 من دورتهم.
يشير البحث أيضاً إلى أن النساء كبيرات السن والنساء اللائي لديهن دورات منتظمة يميلون إلى الحمل في وقت مبكر من دورتهن.

يلخص الجدول التالي دورة شهرية متوسطة (28 يوماً) وكيف يمكن أن تكون المرأة خصبة في كل مرحلة :

يـوم الدورة المرحـلة الخصــوبة
1 - 7 الحيض مرحلة عديمة الخصوبة
8 - 10 بعد الحيض مرحلة قلما يحدث فيها الإخصاب
11 - 13
قبل الإباضة


عالية الخصوبة
14 - 16 أيام الإباضة المحتملة
17 - 18 بعد الإباضة
تكاثر بطانة الرحم
قلما يحدث فيها الإخصاب
19 - 28 عديمة الخصوبة

من الضروري أن نلاحظ أن نتائج الدراسة والأرقام بالجدول السابق هم فقط بغرض التوجيه - كل مرأة تختلف عن الأخرى وكل دورة مختلفة عن الأخرى لدى نفس المرأة.

إذا كانت دورتك تقل عن 25 يوماً - نوصيك باستخدام :  جدول تحديد ايام التبويض »

قد يكون من المفيد للمرأة أن ترسم  مخطط لدوراتها الشهرية في دفتر خاص أو على لوحة التقويم (ورسم علامات ودوائر للتفرقة بين أيام الحيض و الخصوبة واليوم المتوقع للتبويض) للمساعدة في تحديد يوم الإباضة بالضبط كل شهر أو على الأقل الأيام المتوقع خلالها الإباضة.

الطرق المستخدمة في تحديد يوم التبويض


فيما يلي ملخص للطرق المستخدمة في تحديد يوم الإباضة وتعيين فترة الخصوبة - باستخدام مجموعة من هذه الطرق قد توفر للمرأة أفضل دقة ممكنة :
  • متابعة دورات الطمث : تدوين تواريخ بداية كل طمث (حيض) في دفتر اليوميات.
  • تحديد طول الدورة الشهرية : بعد تدوين تواريخ أول كل حيض - هذا سيمثل اول يوم من كل دورة شهرية - ثم نقوم بالعد من هذا اليوم إلى اليوم الذي يسبق الحيض التالي - وهو اليوم الذي يمثل اليوم الأخير من الدورة الشهرية.
  • جداول تحديد ايام التبويض : بعد حساب طول الدورة الشهرية يتم النظر إلى الجدول - وعند طول الدورة الشهرية المساوي لطول الدورة الخاص بكِ - ستجدين مواقع أيام الخصوبة - ما عليكِ سوى اسقاط مواقع هذه الأيام على تواريخ تقويم الشهر الحالي أو الشهر المراد التخطيط للحمل فيه.
يمكنك تجربة جدولنا : جدول ايام التبويض »
  • برامج حساب ايام التبويض : من خلال التطبيقاات المجانية على الإنترنت والهاتف الذكي - يمكن إدخال تاريخ أول يوم في الدورة الشهرية المراد التخطيط للحمل خلالها - ثم إدخال طول الدورة الشهرية الذي تم حسابه سابقاً.
يمكنك تجربة برنامجنا : حاسبة الإباضة »
  • معرفة يوم التبويض من خلال تتبع درجات حرارة الجسم اليومية.
  • استخدام أدوات التنبؤ بالإباضة أو مراقبة الخصوبة : وهي أجهزة متوفرة بالصيدليات تقوم بقياس مستويات هرمونات معينة في البول لتحديد يوم الإباضة كل شهر - كما تحدد بعض الأجهزة أيضا أيام ذروة الخصوبة.

  • علامات التبويض : يمكن من خلال علامات التبويض التكهن بأيام التبويض والخصوبة.

علامات التبويض

  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.
  • ألم التبويض : قد يحدث ألم قبل الإباضة أو أثنائها أو بعدها - يدوم هذا الألم عادةً لبضع دقائق فقط - وقد يدوم لفترة أطول ربما من 24 إلى 48 ساعة - يمكن أن يكون عبارة عن ألم حاد مصحوب بتشنجات ويمكن تمييزه - ونادرًا ما يوصف بأنه ألم شديد - ومن الممكن الشعور بألم الإباضة في جانب واحد في أحد الشهور - ثم ينتقل إلى الجانب الآخر في الشهر الذي يليه - أو يمكن الشعور به في نفس الجانب بعدة أشهر متتالية. 
  • تغيرات في إفرازات عنق الرحم قبل بضعة أيام من الإباضة - وقد يُلاحظ أن مخاط المهبل أصبح شفافًا ومطاطًا مثل الغراء - أملس ورطب - ويبدو قليلاً مثل بياض البيض يطلق عليه "مخاط عنق الرحم الأبيض" .. قد تكون علامة على أن الإباضة على وشك الحدوث - ويسافر الحيوان المنوي بسهولة أكبر في هذا النوع من المخاط لذا يعتبر هذا من أفضل الأوقات للجماع للحمل.
  • لعاب المرأة يتغير حسب كمية هرمون الإستروجين في جسمها - وعندما يحدث ارتفاع كبير في مستوى هرمون الإستروجين قبل بضعة أيام من الإباضة - تحدث تغيرات في اللعاب .. (هناك ارتفاع آخر في هرمون الإستروجين لكنه أصغر - يحدث قبل أيام قليلة من موعد الدورة).
  • زيادة في مستوى الهرمون اللوتيني LH  - مع اقتراب المرأة من موعد الإباضة ( يمكن ملاحظة هذه العلامة بـ اداة اختبار التبويض).
ملاحظة : العديد من النساء لا يعانين من أعراض الإباضة - كما أن النساء اللواتي يعانين من الأعراض قد تختلف أعراضهن من دورة إلى أخرى.

تعظيم الخصوبة وفرصة الحمل


لتحقيق أقصى قدر من فرص الحمل - يجب على الزوجين تحديد وقت الجماع خلال يومين إلى ثلاثة أيام قبل / وبما في ذلك يوم الإباضة ذاته.. إن ممارسة الجنس خلال أي من هذه الأيام قد يوفر فرصة للحمل بنسبة 20-30 في المئة.

من النصائح الأخرى لتحسين فرص الحمل :

  • ممارسة الجماع بانتظام : تعد معدلات الحمل أعلى بين الشركاء الذين يمارسون الجنس كل يومين أو 3 أيام طوال الشهر - وتزداد نسبة حدوث الحمل بشكل تراكمي خلال العام الأول من الزواج - شهر تلو الشهر بشرط انتظام الجماع خلال أيام الخصوبة في كل دورة شهرية.
  • تجنب التدخين :  يقلل استخدام التبغ من الخصوبة ويؤثر على صحة الجنين النامي.
  • الحد من تناول الكحول : تناول الكحول يمكن أن يقلل من الخصوبة في كل من الذكور والإناث - وكذلك يضر الجنين.
  • الحفاظ على الوزن الطبيعي الصحي (مؤشر كتلة الجسم في الحدود الطبيعية المثالية) : الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو نقص الوزن هم أكثر عرضة للإباضة غير المنتظمة.
  • يمكن للطبيب تقييم الصحة العامة للزوجين وقد يكون قادرًا على تحديد طرق لتحسين احتمال الحمل.
لمزيد من المعلومات : صحتك قبل الحمل »

فريق العمل