مركز المساعدة
مساعدة سريعة

الكلوميد لعلاج الخصوبة وتنشيط المبايض

موضوع عن استخدام الكلوميد للنساء - ما هو و خطوات العلاج بالكلوميد : متى يؤخذ الكلوميد / جرعة الكلوميد / الكلوميد والجماع ... الكلوميد يعتبر من بين أكثر الأدوية الموصوفة لعلاج الخصوبة في العالم - يؤخذ الكلوميد لعلاج ضعف الخصوبة لدى النساء حتى يتمكن من الحمل - لكن علاج مشكلة التبويض لا يضمن حدوث الحمل السريع / الحمل من أول شهر .. اقرئي الموضوع بعناية.

 ما هو الكلوميد ؟


كلوميد Clomid عبارة عن دواء على هيئة حبوب تؤخذ عن طريق الفم (على عكس أدوية الخصوبة الأقوى التي تتطلب الحقن) يستخدم الكلوميد لتنشيط المبايض لتحفيز الإباضة - عن طريق تحفيز الغدة النخامية لإطلاق المزيد من هرموني تحفيز الجريبات FSH وهرمون اللوتنة LH - اللذين يحفزان نمو جريب المبيض الذي يحتوي على بويضة  - وبهذه الطريقة يستخدم الكلوميد لمساعدة النساء الذين يعانين من مشاكل في التبويض / انقطاع الإباضة - ويشمل ذلك أولئك النساء اللاتي لديهن متلازمة تكيس المبايض.

الكلوميد Clomid هو الدواء الأكثر شيوعاً لعلاج ضعف الخصوبة / العقم - عند النساء والرجال .. نظراً لأن الكلوميد يمكن وصفه من قبل طبيب أمراض النساء ولا يتطلب أخصائياً في الخصوبة - فهو أول علاج للخصوبة يتم تجربته على معظم الأزواج.

فعالية الكلوميد لعلاج ضعف التبويض : دواء الكلوميد فعال جداً في علاج ضعف التبويض - ويحفز الإباضة في 80% من الحالات.


حبوب كلوميد بجرعاتها المختلفة
  • يمكن أيضاً تسويق دواء كلوميد تحت اسم Serophene - أو قد ترى أنه يباع باسمه العلمي : كلوميفين سترات clomiphene citrate.
  • يتوفر دواء الكلوميد بجرعات تبدأ من 25 مجم ثم 50 مجم و 100 مجم

ملاحظة : يمكن أيضًا استخدام كلوميد كعلاج لعقم الرجال - ويركز هذا الموضوع على علاج كلوميد للنساء.

ما هي الحالات التي يستخدم فيها الكلوميد؟

  • يستخدم الكلوميد لعلاج ضعف التبويض / انقطاع التبويض : إذا كانت المرأة لديها دورات غير منتظمة والتي لا يحدث فيها إباضة - في هذه الحالة يمكن تجربة الكلوميد أولاً.
  • يستخدم الكلوميد لعلاج تكيس المبايض : يستخدم الكلوميد كطريقة من الطرق غير المباشرة في علاج تكيس المبايض PCOS المرتبطة بالعقم.
  • يمكن استخدام الكلوميد أيضاً في حالات العقم غير المبررة أو عندما يفضل الزوجان عدم استخدام علاجات الخصوبة الأكثر تكلفة (ومع ذلك - من المهم أن تتذكري أن العلاج الأكثر تكلفة يكون في بعض الأحيان هو الأنسب).
  • يمكن أيضاً استخدام الكلوميد أثناء إجراء التلقيح داخل الرحم IUI - ويستخدم الكلوميد بشكل اقل أو نادر خلال التلقيح خارج الرحم IVF (أو الاخصاب في المختبر أو أطفال الأنابيب أو التلقيح الصناعي) - مع التلقيح الاصطناعي - يتم اختيار أدوية الإباضة عن طريق الحقن بشكل متكرر أكثر.

ما هي الحالات التي لا يستخدم فيها الكلوميد؟


العلاج بالكلوميد ليس هو الخيار الأفضل لك إذا ...
  • لديكِ انسداد في قناة فالوب أو الأورام الليفية أو غيرها من التشوهات في الرحم.
  • لديكِ كيس مبيض (هذا ليس هو نفسه الخراجات /الكيسات الصغيرة التي تصاحب متلازمة تكيس المبايض).
  • إذا كانت المشكلة في ضعف الخصوبة / العقم  في الزوج ولا توجد مشكلة لديكِ (ما لم نتحدث عن كلوميد للرجال).
  • لديكِ مخزون مبيض منخفض (انخفاض عدد البويضات) - إما بسبب السن أو قصور المبيض الأساسي (المعروف باسم فشل المبايض المبكر premature ovarian failure).
  • إذا كان سيتم حل مشاكل الإباضة لديكِ بشكل أفضل عن طريق العلاجات الأخرى (على سبيل المثال : عند المرأة المصابة بفرط برولاكتين الدم hyperprolactinemia - فإن علاج فرط البرولاكتين في الدم سيكون الخطوة الأولى المفضلة).
  • لديكِ ورم يتفاعل مع الهرمونات hormone-reactive tumor - والذي قد ينمو مع استخدام الكلوميد - أو لديكِ تاريخ من بعض أنواع السرطان.
  • إذا كان رد الفعل سيئاً تجاه علاجك بالكلوميد في الماضي.

كيف يتم أخذ كلوميد؟


كيف استخدم الكلوميد للحمل؟ يجب عليك اتباع التعليمات التي يعطيها طبيبك .. كل طبيب لديه بروتوكول مختلف قليلاً في كيفية استعمال حبوب الكلوميد.

ولكن بصفة عامة سوف نذكر في هذا الموضوع جرعة الكلوميد وطريقة استعمال حبوب الكلوميد - الأكثر شيوعاً - لعلاج ضعف الخصوبة الناجم عن ضعف التبويض / انقطاع التبويض .. وهذا لا يغني عن استشارة الطبيب لمساعدتك بما يناسب حالتك.

جرعة الكلوميد

  •  إن جرعة كلوميد الأكثر شيوعاً هي 50 مل جرام - تستخدم مبدئياً للعلاج في أول دورة كلوميد (هناك جرعة أقل وهي 25 مجم ولكنها غير شائعة الاستخدام).
  • قد يتم زيادة الجرعة في الدورة التالية - تحت إشراف الطبيب - في حالة عدم الإستجابة للعلاج.

متى يؤخذ الكلوميد

تؤخذ حبوب الكلوميد لمدة خمسة أيام - في الأيام الـ 3 إلى 7 من الدورة الشهرية .. ويفضل بعض الأطباء تناول حبوب الكلوميد في الأيام الـ 5 إلى 9 من الدورة الشهرية .. أي أن هناك نظامين - ويختار الطبيب أحد هذه البروتوكولات.

هل يهم إذا اقترح طبيبك بروتوكول اليوم الثالث إلى السابع  أم اليوم الخامس إلى التاسع؟ لا - ليس صحيحاً.

لقد تبين أن معدلات الإباضة والحمل خلال العلاج بالكلوميد متشابهة سواء بدأ تناول حبوب الكلوميد في اليوم الثاني أو الثالث أو الرابع أو الخامس .. لا تشعري بالقلق إذا أخبرك طبيبك باتباع بروتوكول مختلف عن الذي اتبعته صديقتك.

إذا لم تعمل جرعة كلوميد 50 مجم مفعولاً في التبويض الجيد خلال الدورة الشهرية السابقة - فقد يزيد طبيبك جرعة الكلوميد تدريجياً إلى أن تأتي بمفعول - أو - قد يعطونه تجربة أخرى بنفس الجرعة 50 مجم .. قد تظنين أن المزيد دائماً ما يكون أفضل - ولكن جرعات أعلى من الكلوميد - خاصة عند أو تزيد عن 150 مجم - يمكن أن تجعل الحمل أكثر صعوبة (انظري أدناه - تحت الآثار الجانبية للكلوميد).

متى يتم الجماع بعد أخذ الكلوميد؟

المسئلة التي تحير أغلب الأزواج عند العلاج بالكلوميد هي : الكلوميد والجماع .. وللحمل عند تناول الكلوميد - يجب الجماع عندما تكونين أكثر خصوبة (انظري : جدول تحديد أيام الخصوبة) - تماماً مثل الوضع الطبيعي والفرق فقط ان الإباضة حدثت بتدخل علاجي - إن أيام الخصوبة ستكون خلال بضعة أيام قبل حدوث الإباضة وبعد الإباضة بـ يوم واحد .. ويوم الإباضة هذا يختلف قليلاً من مرأة لأخرى - ولكن معظم النساء يحدث لديهن التبويض بعد 7 إلى 10 أيام من آخر حبة كلوميد .. هذا يعني أنه من المرجح لديكِ أن تحدث الإباضة في مكان ما بين اليوم الـ 14 و 19 من دورتك الشهرية.

ولتحقيق فرصة ممارسة الجماع أثناء الوقت الأكثر خصوبة (وهو يومين إلى ثلاثة أيام قبل الإباضة) - فمن الأفضل التفكير في ممارسة الجماع بدءاً من اليوم الـ 11 من الدورة الشهرية - ويمكنك الاستمرار في الجماع حتى اليوم 21 من الدورة - لتغطية كل ايام الخصوبة سواء الأكثر خصوبة أو الأقل (الجماع لمرة واحدة في اليوم - والأفضل أن يكون يوم ويوم).


اختبار التبويض لمعرفة ايام الخصوبة

هناك خيار آخر هو استخدام اختبار التبويض (اختبار التنبؤ بالإباضة) للكشف عن الأيام الأكثر خصوبة في دورتك الشهرية - أنه اختبار يشبه اختبار الحمل المنزلي ولكنه يقيس الهرمون الملوتن (هرمون الإباضة  LH) بدلا من هرمون الحمل hCG - وكلما أشار الاختبار إلى أنكِ خصبة ، مارسي الجنس في ذلك اليوم وفي الأيام القليلة القادمة.

موعد الجماع بعد ابرة التفجير

إذا كنتِ قد اخذتِ ابرة التفجير trigger shot (حقن تحتوي على هرمون الحمل hCG الذي لديه مفعول مشابه لهرمون الإباضة LH) أثناء دورة العلاج بالكلوميد - فسوف يوصيك طبيبك بممارسة الجماع الجنسي في يوم ابرة التفجير وفي اليومين التاليين.

 على سبيل المثال : إذا أخذتِ إبرة التفجير يوم الاثنين - فيجب عليكِ ممارسة الجنس يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء ( ويفضل ان يكون الفارق بين الجماع والجماع التالي لا يقل عن 24 ساعة - لزيادة فرص الحمل سواء بعد استخدام ابرة التفجير أو بدونها وبصفة عامة).

الآثار الجانبية للكلوميد


الآثار الجانبية عند استخدام الكلوميد ليست سيئة للغاية - بالقدر الذي نشعر به بالقلق من أدوية الخصوبة الأخرى .. وبمجرد إيقاف الدواء - ستختفي الآثار الجانبية.

الأثار الجانبية الشائعة للكلوميد

  • الآثار الجانبية الأكثر شيوعا هي : الهبات الساخنة - آلام بالثدي - تقلب المزاج والغثيان.

الآثار الجانبية المحتملة للكلوميد

  • انتفاخ / تضخم المبيض (14٪).
  • الهبات الساخنة (11%).
  • آلام بالبطن : بسبب انتفاخ المبيض (7.4%).
  • الانتفاخ (5.5٪).
  • آلام الثدي (2.1٪).
  • جفاف المهبل أو مخاط عنق الرحم السميك (النسبة المئوية للحدث غير متوفرة).
  • الغثيان والقيء (2.2٪).
  • القلق والأرق (1.9٪).
  • اضطرابات الرؤية (1.6 في المائة).
  • صداع (1.3٪).
  • نزيف الرحم غير الطبيعي (0.5%).
  • تقلب المزاج والتعب (0.3%).
  • يمكن أن يؤدي كلوميد أيضاً إلى جعل بطانة الرحم أرق وأقل مثالية لزرع البويضة والاحتفاظ بها.
واحدة من الآثار الجانبية الأكثر سخرية - عندما نكون بصدد حل مشكلة ضعف التبويض لزيادة فرص الإخصاب من جهة - ومن جهة أخرى نجد أن كلوميد يمكن أن يقلل من جودة مخاط عنق الرحم - وهذا يمكن أن يسبب مشاكل في قدرة الحيوانات المنوية على الحركة بسهولة عبر عنق الرحم - مما يجعل الحمل أكثر صعوبة !.

هذا هو السبب في أن "الأكثر" ليس بالضرورة أفضل عندما يتعلق الأمر بجرعة كلوميد واستخدامها.

الكلوميد والحمل : ما مدى نجاح الكلوميد في حدوث الحمل؟


ينجح الكلوميد في تنشيط المبايض وحدوث الإباضة في 80% من المرضى - لكن الإباضة وحدها لا تضمن حدوث الحمل .. كما هو الحال مع النساء اللاتي لديهن تبويض جيد ولا توجد أي مشكلة في الخصوبة لكن لم يحدث حمل بعد - فقط مسئلة وقت .. لذا - يكون السؤال التالي هو:

متى يعطي الكلوميد مفعوله؟

تقول الإحصائيات أن : حوالي 40 إلى 45% من النساء اللائي يستخدمن كلوميد سوف يصبحن حوامل في 6 دورات من الاستخدام.

بينما يساعد الكلوميد العديد من النساء على الإباضة - لكن من الواضح أن الكلوميد ليس ناجح دائماً .. عندما لا يؤدي كلوميد إلى الإباضة - نقول أن المرأة لديها مقاومة للكلوميد Clomid resistant - الحالة التي تعرف بـ  مقاومة المبيض للكلوميد (وهذه تختلف عن الحالة التي يقوم فيها الكلوميد بإثارة الإباضة ولكن لا يؤدي إلى الحمل).

ماذا يحدث عندما لا يعمل الكلوميد ؟

لن تحتاجي بالضرورة إلى الانتقال إلى علاجات خصوبة أكثر تعقيداً على الفور .. قد يصف لكِ طبيبك دواء الميتفورمين metformin (لعلاج مقاومة الأنسولين) إلى جانب كلوميد.

دواء الميتفورمين يوصف لمرضى السكر من النوع الثاني - وهو يعالج مشكلة مقاومة الجسم للانسولين - الحالة التي تجعل هرمون الانسولين مرتفع في الدم مسبباً مرض السكر - بالتالي هذا العلاج يقلل تراكم الانسولين في الدم ويجعله يعمل بشكل جيد .. إن انخفاض هرمون الانسولين مرتبطة بشكل غير مباشر مع التبويض الجيد - وكما هو الحال في تكيس المبايض - نجد دائماً هناك مشكلة ارتفاع الانسولين في الدم متلازمة مع هذا المرض الذي يصيب المبيض.

أو قد ينتقل بك الطبيب إلى دواء يسمى ليتروزول Letrozole .. ليتروزول هو دواء لعلاج السرطان يستخدم خارج الخط العلاجي الرئيسي - كعلاج للعقم - لمساعدة النساء على الإباضة واللاتي لديهن مقاومة كلوميد.

هل الكلوميد يزيد فرص الحمل في توأم؟


التأثير الجانبي الذي ربما تكوني أكثر دراية به بخصوص الكلوميد هو خطر الحمل المتعدد (التوأم) - أي أن حبوب الكلوميد تساعد على إنجاب توأم - لكن هذا ليس شائعاً تقريباً كما تعتقدين .. لديكِ فرصة 10% حدوث حمل في توأم عند أخذ الكلوميد - وهذا يعني أن 1 من كل 10 حالات حمل بالكلوميد تؤدي إلى توائم.

هذا لا يعني أنه يجب عليك تجنب خطر الحمل المتعدد - إنما فقط لا ينبغي أن تفترضي أن الكلوميد سوف يؤدي حتماً إلى الحمل في توأم.

اما حدوث حمل في ثلاثة توائم أو أربعة خلال دورة الكلوميد - حالة نادرة - تحدث في أقل من 1% من الدورات العلاجية.

كم دورة يستخدم خلالها كلوميد؟


لا ينبغي أن تستخدمي كلوميد إلى أجل غير مسمى .. أحد أسباب ذلك هو احتمال زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض.

نظرت العديد من الدراسات فيما إذا كانت أدوية الخصوبة تزيد من احتمالات إصابة المرأة بالسرطان - والخبر السار هو أن معظم الدراسات تربط العقم نفسه - وليس استخدام كلوميد- بالمخاطر العالية للإصابة بالسرطان.

هذا يعني أنه إذا كان كلوميد يساعدك على الحمل - فإن مجرد الحمل وإنجاب طفل سيقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

الأخبار السيئة هي أن بعض الدراسات قد وجدت أن خطر الإصابة بالسرطان يرتفع إذا استخدمتِ الكلوميد لفترة طويلة - حتى إذا قورنتِ بالنساء المصابات بالعقم اللائي لا يلدن.

على الرغم من أن الأبحاث تشير إلى أن العقم بحد ذاته هو سبب زيادة احتمالات الإصابة بالسرطان - ولكي تكوني آمنة من هذا الخطر - يوصي معظم الأطباء بتقييد العلاج لمدة 12 شهراً (البعض يفضل أن يكون أكثر حذراً ويقصر العلاج بالكلوميد على ستة أشهر فقط).


فريق العمل